Home | المنتديات | امر الإبداع

امر الإبداع

By
Font size: Decrease font Enlarge font

منتدى رقم 250

" امر الابداع" كان عنوان المنتدى " 250" الذى شهده مركز راشد دياب للفنون مساء الاحد 30/12/2012م برعاية شركة زين للاتصالات، اداره السفير / جمال محمد ابراهيم وناقش المنتدى " امر الابداع" كقضية هامه من القضايا الوطنية التى تحتاج للعديد من الحوارات الفكرية حتى يساهم الابداع فى تطور بلادنا . وفى بدايته تحدث الدرامى الكبير الاستاذ/ على مهدى واصفاً الابداع بأنه تقديم شئ غير طبيعى ومغاير لما هو متعارف عليه ، والابداع هو القدره على ان تجعل من الخيال شئ ممكن والفن الحقيقى هو الذى يذهب للناس لا ينتظر ان يأتون اليه . وفى ذات السياق قال د. راشد دياب بأن الابداع فى المرحلة هو تجاوز الاخطاء كما ان هناك حقائق تحيط بالانسان المبدع مثل تكوين شخصية المبدع نفسه وعلاقة زكائه بالابداع ، والابداع مشروط بحقائق ولحظات مختلفة عن الحياة العادية وزخيره وافره من المعلومات لانها هى اساس الابداع كما ان العمل الابداعى هو الاحاطه الكاملة بالوعى الذهنى . الناقد الاستاذ/ فضل احمد عبدالله وصف الابداع بأنه هو التحرك من المساحات المعروفه الى المجهول ومن المألوف لغير المألوف وهو فلسفه الفنان المنجز للعمل الفنى يؤكد فيه ذاته من خلال دوافع موضوعية يراها فى بيئته او يريد ان يفجر اسئله ويختلف النقاش حول ابداعه، والابداع النقدى هو عمليه موازيه للعمل الفنى والنقد هو رؤيه تفسيرية لاى عمل ابداعى . اما الصحفى طارق شريف عبر عن اعجابة بفكرة المنتدى وقال بأنه محفز لأدارة حوارات فكرية متعدده بشكل مغاير وقال بأن الابداع حتى يتنفس يحتاج لرعاية وحرية كاملة ومناخ جميل ، لكن كل الشواهد تقول بأن الخرطوم عاصمة لا تهتم بالفنون وهو امر لا يليق بعاصمة لبلد ذو حضارة وثقافة عظيمه ، والبلد تحتاج لوزارة توفر الميزانيات وتكون قريبة من الابداع والمبدعين . وإختتم الحديث الشاعر كامل عبدالماجد قائلاً بأن الفنون المختلفة عبارة عن انهار متعددة تلتقى فى بحر واحد هو بحر الابداع وحياتنا كلها ترتبط به والابداع الشعرى يرتبط بأحاسيس مرهفه وموهبة وارتباط بخيال مغاير واختلاف الاحاسيس جعل الكلمات كأنما ازهار متعدده الالوان والروائح فى حديقه واحده . وفى جانب المداخلات ناقش البروفسير مالك حسين والدبلوماسى بشرى عبدالله والمهندس عبدالعزيز الجنيد امر الابداع وضرورة تمليك الاجيال الجديدة الارث العظيم من ابداع ابناء هذا الوطن . ولم يكن لأمر الابداع ان ينتهى دون ان يذدهى ويلون مسكه المطرب سيف الجامعة ، الذى غنى كما لم يغنى من قبل .. غنى لعافية الغناء السودانى .. وغنى بعد ان قال بأن الابداع يحتاج لمتلقى واعى ويحتاج لبيئة طبيعية ومجتمعية وقبل كل ذلك يحتاج لحريات ووطن يرعاه . تهنئ اسرة مركز راشد دياب للفنون الشعب السودانى بأعياد الاستقلال و كل عام والجميع بخير .

Subscribe to comments feed Comments (0 posted)

total: | displaying:

Post your comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
  • Email to a friend Email to a friend
  • Print version Print version
  • Plain text Plain text

Tagged as:

No tags for this article

Image gallery

Rate this article

0